الفائدة في البنوك

يعود تاريخ التعامل بالفائدة إلى فترة قديمة في تاريخ البشرية، ويمكن أن نرى مثالًا على ذلك في العديد من الحضارات القديمة مثل الحضارة البابلية والحضارة الفرعونية والرومانية، حيث كانت هناك ممارسات لإقراض الأموال مع فرض فوائد على القروض.

من المعروف أن البنوك والمؤسسات المالية المشابهة لها قد ظهرت في العصور الوسطى في أوروبا، حيث كانت هناك تطورات في نظام البنوك وممارسات القروض، وقد تم تحديد الفوائد وتطبيقها بشكل أكثر احترافية في هذه الفترة، حيث كانت تستخدم كوسيلة لجذب الودائع وتحفيز القروض.

البنوك المركزية، كان لها دور كبير في تنظيم النظام المالي وتحديد السياسات المالية، بما في ذلك تحديد معدلات الفائدة.

تعريف الفائدة

هي التكلفة المادية الدورية التي تدفع مقابل استخدام أو الانتفاع من أموال جهة الإقراض، وهي بمعنى آخر الربح الذي يحصل عليه المقرض سواء كان بنك أو الجهة مالية أخرى، عندما يُقرض المال للمقترض، ويُعرف هذا الربح أيضًا باسم “العائد”، ويتم تحديده بناءً على نسبة مئوية من المبلغ المُقرض.

أهمية الفائدة

للفائدة عدة جوانب وتأثيرات تؤثر على الأفراد والشركات والاقتصادات بشكل عام، إليك بعض أهم هذه الجوانب:

تحفيز الاقتصاد وتوجيه الاستثمار:

عندما تكون الفوائد على الودائع مجزية، يتحفز الأفراد والشركات على توفير المزيد من الأموال في البنوك بدلاً من حفظها في شكل نقدي، هذا التوجيه للودائع يوفر للبنوك السيولة اللازمة لتقديم القروض وتمويل المشاريع الاستثمارية، مما يعزز النشاط الاقتصادي، وأحيانا يتسبب ارتفاع الفائدة في دفع الاقتصادات نحو الركود بسبب انخفاض التدفقات الاستثمارية والإنفاق، والتركيز بدلا من ذلك على الادخار لتحقيق عوائد مرتفعة.

ضبط الكتلة النقدية والتضخم:

تلعب الفوائد المالية دورًا هامًا في ضبط الكتلة النقدية والتحكم في التضخم، فعند رفع معدلات الفائدة، يُشجع ذلك الأفراد على توفير المزيد من الأموال في البنوك بدلاً من إنفاقها، مما يقلل من الطلب العام ويساهم في الحد من التضخم.

تعزيز الاستقرار المالي:

من خلال توفير دخل مستقر للبنوك والمؤسسات المالية، تعمل الفوائد على تعزيز استقرار النظام المالي بشكل عام، مما يقلل من المخاطر المالية ويزيد من الثقة في النظام المالي.

تشجيع الابتكار المالي:

قد تعمل الفوائد على تحفيز البنوك والمؤسسات المالية على ابتكار منتجات وخدمات جديدة تلبي احتياجات العملاء وتحقق عوائد مجزية، مثلا قد تعزز الفوائد المرتفعة على الودائع تطوير حسابات ادخار جديدة أو صناديق استثمار.

تحفيز الاستثمار في البشر والمشاريع:

يمكن أن تعمل الفوائد المالية على تشجيع الاستثمار في التعليم والتدريب وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مما يساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل.

أنواع الفائدة

الفائدة نوعان، الأول يقدم على الودائع والثاني يفرض على القروض

الفوائد على الودائع

الفوائد على الودائع الجارية

هي الربح الذي يحققه العميل على الأموال التي يودعها في حساب جاري في البنك، عادةً ما تكون الفوائد على الودائع الجارية بمعدلات منخفضة نسبيًا مقارنة بالودائع الأخرى، لأن هذا النوع من الودائع يسمح للعميل بالوصول إلى الأموال المودعة في الحساب الجاري في أي وقت، مما يوفر سيولة عالية له ويسهل الاستخدام اليومي للأموال.

في الغالب لا تفرض البنوك حدًا أدنى للرصيد المطلوب في الحساب الجاري، مما يجعلها خيارًا شائعًا للأفراد والشركات لحفظ الأموال بدون قيود.

الفوائد على الودائع الثابتة

هي الربح الذي يحصل عليه العميل على الأموال التي يودعها في حساب وديعة ثابتة لفترة محددة، ويتم تحديد معدل الفائدة عند فتح الحساب ويظل ثابتًا طوال فترة الوديعة، من الممكن أن تكون فترات الودائع الثابتة تتراوح بين أشهر قليلة إلى سنوات، وتختلف معدلات الفائدة بناءً على طول الفترة.

الفوائد على الودائع طويلة الأجل

هي الربح الذي يحصل عليه العميل على الأموال التي يودعها لفترة طويلة، غالبًا تزيد عن سنة، وتكون معدلات الفائدة على الودائع ذات الأجل الطويل أعلى من الودائع الثابتة، نظرًا لطبيعتها الطويلة الأمد وقدرتها على توفير الاستقرار المالي للبنك.

الفوائد على القروض

الفوائد على القروض الشخصية

يفرض هذا النوع من الفوائد على القروض التي تغطي الاحتياجات الشخصية مثل دفع فواتير طبية أو تحسين المنزل، وتختلف معدلات الفائدة بناءً على عدة عوامل مثل تقييم الائتمان والمدة وطبيعة القرض، ومن الممكن أن تكون هذه الفوائد متغيرة أو ثابتة.

الفوائد على القروض التجارية

يفرض هذا النوع من الفوائد على القروض التجارية التي تُقدم للشركات والمؤسسات لتمويل نشاطها التجاري والاستثمارات، وتُحسب بنسبة مئوية من المبلغ المُقترض، وتختلف معدلات الفائدة على القروض التجارية بناءً على عدة عوامل مثل التقييم المالي للشركة، وسياسات البنك، ومعدلات الفائدة الرئيسية، وعادتا ما تتأثر بالظروف الاقتصادية العامة مثل معدلات البطالة والتضخم والسياسات النقدية.

الفرق بين الفائدة الثابتة والمتغيرة

يشير سعر الفائدة الثابت إلى السعر الذي يظل ثابتاً طوال مدة القرض بأكملها، وهذا يعني أن مدفوعاتك الشهرية ستبقى كما هي، بغض النظر عن أي تغييرات في السوق أو الاقتصاد، على سبيل المثال، إذا كان لديك رهن عقاري بسعر فائدة ثابت بنسبة 6٪، فستظل دفعتك الشهرية كما هي طوال مدة القرض بأكملها، سواء كانت 15 أو 20 أو 30 عاماً

من أنواع الفائدة الثابتة

الفائدة الثابتة للقروض العقارية

تُطبق على قروض العقارات، حيث يُحدد معدل الفائدة عند توقيع العقد ويظل ثابتًا على مدى فترة القرض التي قد تمتد لعدة سنوات.

الفائدة الثابتة للقروض الشخصية

تستخدم في القروض الشخصية التي توفر للأفراد مبالغ نقدية لأغراض شخصية مثل التعليم أو السفر، ويتم تحديد معدل الفائدة وثباته على مدى فترة القرض.

أهمية الفائدة الثابتة

استقرار التكاليف

تساعد الفائدة الثابتة على توفير استقرار للتكاليف على مدى فترة القرض، حيث يعرف المقترض بالضبط قيمة القسط الشهري الذي يجب دفعه دون تغيرات غير متوقعة، وهذا يسهل عليه التخطيط المالي والحفاظ على استقرار ميزانيته.

الحماية من التقلبات الاقتصادية

في ظل التقلبات الاقتصادية وتغيرات معدلات الفائدة، توفر الفائدة الثابتة حماية للمقترض من ارتفاع مفاجئ في تكاليف القرض، وهذا يساعد على منع حدوث صدمات مالية غير متوقعة ويحافظ على استقرار الحالة المالية للفرد أو الشركة.

توفير الثقة والاستقرار

يعتبر الاستقرار في معدل الفائدة عاملًا هامًا في بناء الثقة بين المقترض والمقرض، وبالتالي، تعتبر الفائدة الثابتة عاملاً مهماً في تعزيز الاستقرار الاقتصادي والثقة في السوق المالية.

تشجيع الاستثمار

تشجع الفائدة الثابتة المقترضين على الاستثمار في المشاريع والمشروعات الجديدة، حيث يمكنهم التخطيط للمستقبل بثقة واطمئنان دون القلق بشأن تذبذبات تكاليف الاقتراض.

الفائدة المتغيرة

الفائدة المتغيرة ترتبط عادة بمعيار مرجعي، مثل سعر الفائدة الرئيسي أو سعر الفائدة المعروض بين بنوك لندن “ليبور” مع تغير هذه الأسعار القياسية، يتغير أيضاً سعر الفائدة، وبالتالي دفعتك الشهرية، على سبيل المثال، إذا كان لديك بطاقة ائتمان ذات سعر متغير بمعدل فائدة أولي قدره 8%، فقد يزيد أو ينقص بناءً على ظروف السوق، مما قد يؤثر على قدرتك على وضع الميزانية والتخطيط للمدفوعات المستقبلية.

أنواع الفائدة المتغيرة

الفائدة المتغيرة المرتبطة بالسوق (Variable Market-Linked Interest):

تتغير معدلات الفائدة على هذا النوع من القروض استنادًا إلى التغيرات في معدل الفائدة في السوق، على سبيل المثال، يمكن أن تتغير الفائدة كل فترة معينة بناءً على تغيرات في معدلات الفائدة الرئيسية مثل سعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي.

الفائدة المتغيرة المرتبطة بالتضخم (Variable Inflation-Linked Interest):

تتغير معدلات الفائدة على هذا النوع من القروض استنادًا إلى معدل التضخم، فعندما يرتفع معدل التضخم، يرتفع معدل الفائدة أيضًا، وعكس ذلك الحال عندما ينخفض معدل التضخم.

الفائدة المتغيرة المرتبطة بمعدل الفائدة الأساسي (Prime Rate-Linked Interest):

تتغير معدلات الفائدة على هذا النوع من القروض استنادًا إلى معدل الفائدة الأساسي الذي يحدده البنك المركزي أو البنك الرئيسي في السوق المحلية.

الفائدة المتغيرة بناءً على المؤشرات المالية (Indexed Interest Rate):

تتغير معدلات الفائدة على هذا النوع من القروض بناءً على أداء مؤشرات مالية معينة، مثل مؤشر سوق الأسهم أو مؤشر السندات الحكومية.

الفائدة المتغيرة المرتبطة بالمعدل الأساسي للبنك (LIBOR-Linked Interest):

تتغير معدلات الفائدة على هذا النوع من القروض استنادًا إلى معدل LIBOR والذي يعتبر معيارًا عالميًا لأسعار الفائدة بين المصارف.

أهمية الفائدة المتغيرة

التكيف مع تغيرات السوق

تسمح الفائدة المتغيرة للمقترض بالتكيف مع التغيرات في معدلات الفائدة في السوق، حيث يمكن للمقترض الاستفادة من انخفاض معدلات الفائدة وتقليل تكاليف القرض.

التوفير على المدى الطويل

في حالة انخفاض معدلات الفائدة بعد توقيع القرض، يمكن للمقترض الاستفادة من إعادة تمويل القرض بمعدلات فائدة أقل، مما يؤدي إلى توفير مبالغ كبيرة على المدى الطويل.

تحفيز الاستثمار

من خلال توفير فرصة للاستفادة من انخفاض معدلات الفائدة، تشجع الفائدة المتغيرة المقترضين على الاستثمار في المشاريع والأصول الجديدة، مما يساهم في تنشيط الاقتصاد.

تحفيز الاقتراض

تعزز الفائدة المتغيرة الطلب على القروض، حيث يمكن للمقترضين الاستفادة من التغيرات في معدلات الفائدة لتحقيق المزيد من المنافع المالية.

تحسين إدارة المخاطر

توفر الفائدة المتغيرة فرصة للمقترض لتقليل المخاطر المالية، حيث يمكن له التكيف مع التغيرات في السوق وتقلبات معدلات الفائدة بطريقة أكثر فعالية.

تلعب الفائدة المتغيرة دورًا هامًا في دعم النمو الاقتصادي وتحفيز الاستثمار وتوفير فرص جديدة للمقترضين لتحقيق النجاح المالي.

أيهما تختار، الثابتة أم المتغيرة؟

تعتمد الإجابة في ذلك على ظروفك وأهدافك المالية.

القدرة على تحمل المخاطر

إذا كنت تفضل الاستقرار والقدرة على التنبؤ، فقد يكون سعر الفائدة الثابت هو الخيار الأفضل بالنسبة لك، فهو يوفر لك راحة البال عندما تعلم أن دفعاتك الشهرية لن تتغير، مما يسهل عليك إعداد الميزانية والتخطيط للمستقبل، ومع ذلك، إذا كان بإمكانك التعامل مع مستوى معين من عدم اليقين وكنت مرتاحاً للتقلبات المحتملة في دفعتك الشهرية، فقد يكون معدل الفائدة المتغير مناسباً.

تقييم ظروف السوق الحالية

من الضروري تقييم بيئة أسعار الفائدة الحالية قبل اتخاذ القرار، إذا كانت أسعار الفائدة منخفضة تاريخيا، فقد يكون الحصول على قرض بسعر فائدة ثابت مفيداً، لأنه يوفر الحماية ضد الارتفاع المحتمل في أسعار الفائدة في المستقبل، وعلى العكس من ذلك، إذا كانت أسعار الفائدة مرتفعة، فإن اختيار قرض بسعر فائدة متغير يمكن أن يكون وسيلة للاستفادة من التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة في المستقبل.

تقييم مدة القرض

يمكن أن يؤثر طول مدة القرض أيضاً على قرارك، فإذا كنت تخطط للبقاء في منزلك أو الاحتفاظ بقرض لفترة طويلة، فقد يكون الرهن العقاري بسعر فائدة ثابت خياراً حكيماً، ومع ذلك، إذا كنت تخطط لبيع منزلك أو إعادة تمويله في غضون بضع سنوات، فقد يقدم الرهن العقاري ذو المعدل المتغير دفعات أولية أقل، مما يوفر لك المال على المدى القصير.

الفائدة المركبة

الفائدة المركبة هي نوع من أنواع الفوائد التي تحسب على أساس رأس المال والفائدة المستحقة في كل فترة، ثم تضاف الفائدة المستحقة إلى رأس المال لتكون جزءًا من رأس المال التالي ويتم احتساب الفائدة المستحقة للفترة التالية على هذا الرأس المال الجديد، وبالتالي فهي تزيد من قيمة الديون بمرور الوقت، حيث تتراكم الفوائد على رأس المال المستحقة، مما يجعل الديون تزيد بشكل أسرع مع مرور الوقت، وهي تستخدم على نطاق واسع في القروض وحسابات التوفير والاستثمار، حيث تسمح بحساب الفوائد على أساس رأس المال المركب.

أهمية الفائدة المركبة في الودائع لأجل

زيادة القيمة مع مرور الوقت

تساهم الطبيعة المركبة للفائدة في زيادة قيمة الوديعة مع مرور الوقت، فكلما زادت الفترة التي يتم فيها استثمار المبلغ، كلما زادت الفائدة المكتسبة على الرأس المال، مما يؤدي إلى زيادة إجمالي المبلغ بشكل أسرع.

تحفيز الادخار والاستثمار

يشجع نظام الفائدة المركبة الأفراد على ترك رأس المال لديهم لفترات طويلة، حيث يتم تحقيق مزيد من العائد على المدى الطويل بفضل التراكم المركب للفوائد، وهذا يعزز الادخار ويشجع على الاستثمارات ذات المدى الطويل.

تحسين النمو المالي

بفضل زيادة قيمة الودائع بسبب الفائدة المركبة، يمكن للأفراد تحقيق نمو مالي مستدام على المدى الطويل، وهذا يمكنهم من تحقيق أهدافهم المالية مثل تمويل التعليم أو الاستعداد للتقاعد بكفاءة أكبر.

الاستثمارات الطويلة الأجل

تشجع الفائدة المركبة المستثمرين على التفكير بشكل طويل الأجل في استثماراتهم، حيث يمكنهم تحقيق مزيد من العائد على المدى الطويل بفضل التراكم المركب للفوائد.

الثقة في النظام المالي

تعزز الفوائد المركبة الثقة في النظام المالي، حيث يشعر الأفراد بالاطمئنان إلى أن أموالهم ستنمو بشكل مستدام على المدى الطويل، مما يعزز استقرار النظام المالي بشكل عام.

أخبار ذات صلة