سار على خطى أجداده فأصبح إمبراطورا صناعة النفط

لا يوجد عائق أمام طموح اي شخص، فالإصرار والمثابرة تصنعان المسستحيل، هذا ما حدث بالفعل مع راستي هاتسون جونيور الذي ترعرع في أسرة كادحة تعمل في حقول الغاز والنفط في ولاية ويست فرجينيا الأميركية، حيث كان والده وجده وجد والده يكسبون عيشهم من العمل في قطاع الطاقة، عمل أجداده في الآبار، وفي أنابيب نقل النفط والغاز، وكانوا يؤدون أعمالا يدوية شاقة لإعالة أسرهم، لكن راستي اختار في بداية حياته المهنية الطريق الاسهل للثراء، مخالفا إرث الأجداد وسعى للعمل في مجال البنوك على مدى 10 سنوات، متسلحا بشهادة في المحاسبة من جامعة فيرمونت في ويست فرجينيا، ومع مرور السنوات، شعر راستي بشكل متزايد بأنه مشدود للعودة إلى عالم أجداده وكان يشعر بالضيق لأنه لم يسير على خطى والده، وفي عام 2001 قرر شراء بئر غاز قديما في ولاية ويست فرجينيا مقابل 250 ألف دولار وجمع هذا المبلغ من المال عن طريق إعادة رهن منزله، وأمضى راستي السنوات الأربع التالية يعمل في وظيفته في البنك، لكنه كان يسافر إلى ويست فرجينيا كلما وجد متسعا من الوقت للعمل قريبا من البئر الوحيدة التي كان يملكها في ذلك الوقت، والآن أصبحت شركة راستي، التي تحمل اسم “دايفيرسيفايد للغاز والنفط”، تمتلك أكثر من 60 ألف بئر نفط وغاز على امتداد ويست فرجينيا وبنسلفانيا وأوهايو وكينتاكي وفرجينيا وتيناسي، وهي المنطقة الجغرافية التي يطلق عليها اسم ولايات أبالاشيا.

أخبار ذات صلة